بوصلتك الاستثمارية.

مقاصد بورتفوليو هى أول شركة إدارة محافظ استثمارية حرة تم إنشاؤها في تركيا برخصة كاملة الصلاحيات، تعمل وفق المبادئ الأخلاقية والمبادئ المالية غير الربوية. تكتسب مقاصد قوتها من خبرات مؤسسيها ذوى الخلفيات التجارية والاستثمارية المتنوعة، والذين تجمعهم رؤية واحدة هى بناء منصة استثمارية عالمية تساهم فى تشكيل المستقبل المشرق الذى نتمناه لعالمنا.

تعود بدايات مقاصد إلى عام ٢٠١٥ م، عندما أدرك المؤسسون الفجوة الموجودة في قطاع الخدمات المالية غير الربوية التركية، فطوروا حلولا مبتكرة لدعم القطاع المتنامي، ونجحوا فى الحصول على نتائج إيجابية للحلول التى طوروها. وعليه فقد حصلت مقاصد على ترخيص شركة إدارة المحافظ الاستثمارية ذات الصلاحية الكاملة من مجلس سوق رأس المال التركى (CMB) رقم ٥٠/٣٩٨ بتاريخ ٢٣ مارس ٢٠١٨ م، وتعمل مقاصد الآن على توسعة عملياتها والتمدد محليا ودوليا.

مهمة مقاصد هى توفير حلول استثمارية جديرة بالثقة عن كونها ذات عائد استثمارى كبير، وهذا لرجال الأعمال والمهتمين بالمجال الاستثمارى، لمساعدتهم على الوصول إلى أهدافهم المالية المرجوة.

تمتلك مقاصد نموذج عمل مميز يمزج بين التقنية و الخبرة والتمويل غير الربوى أعطاها مكانة متفردة، مما جعل الشركة فى موضع مسئولية أن تكون قدوة فى قطاع الاقتصاد غير الربوى.

تدير مقاصد الاصول المالية للأفراد في إطار خدمات إدارة المحافظ التفويضية، بالإضافة إلى تلبية احتياجات المؤسسات والمجموعات الاستثمارية في إطار خدمات الصناديق الاستثمارية، وهى خدمات طُوِّرت لتحقق عوائد مناسبة عن طريق حلول استثمارية غير ربوية مدعومة بأصول موثوقة.

تكاملا مع خطة تركيا لوضع اقتصادها ضمن العشرة الأكبر فى العالم بحلول عام ٢٠٢٣ م، يهدف مشروع مركز إسطنبول المالى العالمى (IIFC) إلى تأسيس مدينة إسطنبول كمركز مالي دولي. وكما هو جارٍ العمل عليه الآن، فسوف يصبح هذا المركز موقعا للمقرات الرئيسة لكل البنوك الحكومية والهيئات المنظمة لسوق المال التركى، هذا بالإضافة إلى البنوك الخاصة وشركات الخدمات المالية ذات الصلة، ليُنشئ بذلك نظاما متكاملا يهدف إلى أن يقوم بدور مؤثر فى الاقتصاد العالمى فى السنوات العشر المقبلة.

وفي ضوء هذه المعطيات، تسعى مقاصد إلى أن تكون عنصرا ذا تأثير فى هذا النظام الاقتصادى، وقررت أن تضع مقرها الرئيس فى آتاشهير، وهى المنطقة التى يجرى إنشاء مركز إسطنبول المالى العالمى بها.

فلسفتنا

الاستمرارية والمعالجة

نستمر حتى مع الظروف الصعبة، فالتحديات الكبيرة فى عالم الأعمال والاستثمار واردة. فإن حدثت أزمة نعالج ونستمر ولا نتوقف عن العمل على مشاريعنا.

النمو والتصرف الرشيد

عندما نحصل على الربح من المشاريع والأعمال القائمة، ننفق بإرشاد ونستثمر الباقى.

لا نزدرى ربحا

حتى لو كان السوق ضعيفا والشراء ضعيفا، نحرص على تدوير الأصول وتصريفها حتى لو بربح قليل، لأن تدويرها أنفع من تكدسها انتظارا للربح الأعلى.

التطلع للمستقبل

لا نستثمر فى أى سلع أو أصول ولّى وقتها، ولا نستثمر فى شىء لا مستقبل له، بل نركز على الأشياء التى لها مستقبل مزدهر.

تنويع الأصول والمخاطر

عندما نستثمر فى بضاعة أو أصول، بدل أن نشترى شيئا واحدا بثمن كبير، نشترى شيئين بثمن أقل لننوع المخاطر، فإن واجه جزء من الاستثمار تحديا نجا الجزء الآخر، فلا نضع كل البيض فى سلة واحدة.